منطقة إعلانية





أسعار الذهب تواصل الارتفاع وعيار 21 فوق 700 جنيه للجرام


واصلت أسعار الذهب ارتفاعها محلياً أمس، متأثرة بارتفاع أسعار المعدن اﻷصفر بالبورصة العالمية بنسبة %3 لتسجل أعلى مستوى لها منذ 2013، بفعل تصاعد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، وكذلك التصعيد الإيرانى ضد ناقلات النفط وخفض اليوان الصينى كلها دفعت نحو الاتجاه لشراء الذهب عالمياً كملاذ آمن ضد المخاطر الاقتصادية، بالاضافة لتوجه الاحتياطى الفيدرالى الأمريكى لخفض الفائدة على الدولار ما ساهم فى رفع الطلب على الذهب.

قال نادى نجيب عضو شعبة الذهب والمصوغات بالغرفة التجارية بالقاهرة، إن أسعار الذهب ارتفعت بشكل كبير أمس، إثر ارتفاع أوقية الذهب لمستوى 1510 دولارات، وتوقع نجيب ارتفاع الذهب لمستوى 1700 دولار للأوقية بفعل ارتفاع الطلب العالمى مع استمرار تزايد وتيرة الحرب التجارية.

قال محمد عجاج تاجر وخبير تحليل فنى ﻷسعار الذهب، إن أسعار الذهب تتجه لتحقيق مستويات قياسية تقترب من مستويات 2011، حيث تتجه أوقية الذهب لنقطة دعم 1550 دولاراً، ثم تواصل الصعود مجددا لمستوى 1600 دولار وتوقع هبوط الأسعار لمستويات أقل بفعل توجه حائزى الذهب لبيع ما فى حيازتهم وانخفاض الطلب كحركة تصحيح فى اﻷسعار.

أضاف أن اﻷحداث السياسية من أكثر العوامل تأثيرًا فى أسعار الذهب سواء الارتفاع والانخفاض، حيث يلجأ المستثمرون للذهب للتحوط ضد الأزمات الاقتصادية والسياسية.

لفت إلى أن استمرار الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة اﻷمريكية ربما يصعد بالذهب لمستويات غير مسبوقة خاصة بالأسواق المحلية، كما حدث فى عام 2011 .

أوضح أن الأسعار الحالية تمثل نقطة سعرية تاريخية بالأسواق بالمحلية رغم أن الذهب لم يصل بعد لمستويات 1900 دولار كما حدث فى عام 2011 وذلك بسبب تحرير سعر صرف الدولار الذى أدى لانخفاض قيمة الجنيه مقارنة بالدولار فى ذلك الوقت.

قال أشرف عثمان تاجر ذهب، إن السوق يشهد ركودا نتيجة ارتفاع الأسعار لمستويات قياسية ويتجه معظم المواطنين لبيع ما فى حيازتهم من الذهب لتحقيق جزء من اﻷرباح.

اضاف أن الذهب بات سلعة المضطرين من المقبلين على الزواج، وأدى انخفاض القدرة الشرائية للمواطنين للعزوف عن شراء الذهب فلم يعد يدخل فى أولويات الاهتمامات كما كان من قبل باعتباره وعاء ادخاريا.

اوضح أن معظم عمليات البيع تعتمد على تخفيض حجم الذهب المباع أو اتباع سياسة الاستبدال، حيث يستبدل المستهلك ما لديه من مشغولات ذهبية لأخرى بنفس الوزن مع دفع قيمة المصنعية سواء بدافع التغير أو استبدال المشغولات القديمة بالجديدة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية



نرشح لك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

https://bordvdfjvvvvddkfhelhfnscf.ceoarabic.com/2019/08/08/1233868